طاقتك في العمل.. كيف تحافظ عليها خلال شهر رمضان؟

المصدر سكاي نيوز

يعاني الكثير من الصائمين من الإرهاق خلال يوم رمضان، والسبب هو تخليهم عن وجبة السحور أو تناولهم لوجبات قد تزيد من حدة العطش والجوع، أو قلة الطاقة طيلة اليوم.

ويتفق أخصائيو التغذية على أنه من المستحيل الحفاظ على نفس مستوى الطاقة من بداية الصباح إلى غروب الشمس، ولكن من الممكن الحد من الضرر والتمتع بالطاقة لأكبر وقت ممكن. ويكمن السر بالنسبة لأخصائية التغذية هدى بناني، فيما تأكله خلال السحور.

إذ تشكل هذه الوجبة التي يعتبرها البعض الأخيرة وآخرون الأولى في اليوم، “وقودا وزادا ويجب عدم إلغائها”، وفق ما أكدت أخصائية التغذية لموقع “سكاي نيوز عربية”.

وجبة غنية في وقت متأخر

وتضيف: “يجب مراعاة نقطتين رئيسيتين في السحور، هما وقته ومكوناته، إذ أنه على الشخص الترتيب لتناول هذه الوجبة ساعة قبل أذان الفجر، حتى يكون لديه الوقت الكافي لمضغ الطعام بشكل جيد وتجنب الانتفاخات والمغص”.

ومن ناحية الطعام، تؤكد بناني أنه يجب عدم التردد في تناول طعام متوازن غني بالنشويات عكس وجبة الفطور، “لأنها تهضم بسرعة أقل وتحافظ على الشعور بالشبع لمدة أطول، وتمنح الطاقة والنشاط وتسهل الحركة خلال اليوم”.

ومن الأغذية التي تنصح بناني بتناولها في السحور، الخبز والحبوب والبطاطا، بالإضافة إلى البقوليات مثل الفول والعدس والمعكرونة بأنواعها والفواكه مثل الموز.

وتشير أيضا إلى أهمية تناول المكسرات مثل اللوز والبندق، لأنها تحتوي على نسب مرتفعة من البروتينات والسعرات الحرارية وأوميغا 3 وفيتامين ب والمغنيسيوم.

ولمقاومة العطش، تنصح خبيرة التغذية بالتركيز على عصائر الفواكه المضغوطة في البيت، والخضروات، وحساء الشعير، والسلطات التي تحتوي على الطماطم والخيار.

أفكار يجب تصحيحها

من جانب آخر، تقول البناني: “مخطئ من يظن أنه بإلغاء وجبة السحور سيتمكن من إنقاص الوزن، لأن الجسم سيحس بالحرمان وسيسعى إلى التعويض في وجبة الفطور، عبر الأكل بزيادة أو تعويض النفس ببعض الحلويات، وبالتالي سيحصل على كيلوغرامات إضافية”.

في المقابل، تشرح أنه لا داعي للخوف من زيادة الوزن بسبب تناول وجبة السحور في منتصف الليل، لأن الجسم سيحرق كل شيء خلال اليوم.

كما تنصح بتجنب المأكولات الدسمة والغنية بالدهون، كالأطعمة المقلية في وجبة السحور، لأنها تدفع بالصائم إلى الخمول والكسل والتعب خلال اليوم.

بالإضافة إلى تجنب الإكثار من تناول المخللات والأطعمة المالحة، لأنها تحتوي على كمية كبيرة من الصوديوم، مما يزيد الإحساس بالعطش.

أما فيما يخص المشروبات المنبهة التي تحتوي على الكافيين كالقهوة والشاي، فتقول البناني: “إن شهر رمضان فرصة لتنظيف الجسم والتخلص من السموم وبعض العادات الغذائية السيئة، خصوصا أن هذه المشروبات إذا تم الإكثار منها فستزيد في إدرار البول، مما يزيد من حاجة الجسم للماء خلال الصيام”.

وتختم تصريحاتها لموقع “سكاي نيوز عربية”، بالقول: “من المعروف عند العامة أن شرب كمية كبيرة من الماء خلال فترة السحور يساهم في تخزين أكبر قدر من المياه بالجسم ويمنع العطش، إلا أن هذا غير دقيق، لأن ترطيب الجسم يجب أن يتوزع طيلة المدة الفاصلة بين الفطور والسحور”.

منشورات ذات صلة

Next Post

Discussion about this post

آخر ما نشرنا

من منشورات الموقع